البحث

البحث في

 

احصائيات الزوار

احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 206
بالامس : 722
لهذا الأسبوع : 5213
لهذا الشهر : 15237
لهذه السنة : 227661
منذ البدء : 1717373
تاريخ بدء الإحصائيات: 30-8-2012 م

 

رسائل الجوال


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966500000000

 

القائمة البريدية


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

 

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟

 

عدد الزوار

انت الزائر :149242
[يتصفح الموقع حالياً [ 49
الاعضاء :0الزوار :49
تفاصيل المتواجدون

 

مجالس المتدبرين

 

فوائد من قصة موسى مع الخضر (الجزء الثالث)

عرض القصة

     
 

 

  الصفحة الرئيسية » القصص » من قصص القرآن

اسم : فوائد من قصة موسى مع الخضر (الجزء الثالث)
كاتب : تفسير الشيخ ابن سعدي

ومنها‏:‏ القاعدة الكبيرة الجليلة وهو أنه ‏"‏ يدفع الشر الكبير بارتكاب الشر الصغير ‏"‏ ويراعي أكبر المصلحتين، بتفويت أدناهما، فإن قتل الغلام شر، ولكن بقاءه حتى يفتن أبويه عن دينهما، أعظم شرا منه، وبقاء الغلام من دون قتل وعصمته، وإن كان يظن أنه خير، فالخير ببقاء دين أبويه، وإيمانهما خير من ذلك، فلذلك قتله الخضر، وتحت هذه القاعدة من الفروع والفوائد، ما لا يدخل تحت الحصر، فتزاحم المصالح والمفاسد كلها، داخل في هذا‏.‏

ومنها‏:‏ القاعدة الكبيرة أيضًا وهي أن ‏"‏ عمل الإنسان في مال غيره، إذا كان على وجه المصلحة وإزالة المفسدة، أنه يجوز، ولو بلا إذن حتى ولو ترتب على عمله إتلاف بعض مال الغير ‏"‏ كما خرق الخضر السفينة لتعيب، فتسلم من غصب الملك الظالم‏.‏ فعلى هذا لو وقع حرق، أو غرق، أو نحوهما، في دار إنسان أو ماله، وكان إتلاف بعض المال، أو هدم بعض الدار، فيه سلامة للباقي، جاز للإنسان بل شرع له ذلك، حفظا لمال الغير، وكذلك لو أراد ظالم أخذ مال الغير، ودفع إليه إنسان بعض المال افتداء للباقي جاز، ولو من غير إذن‏.‏

ومنها‏:‏ أن العمل يجوز في البحر، كما يجوز في البر لقوله‏:‏ ‏{‏يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ‏} ولم ينكر عليهم عملهم‏.‏

ومنها‏:‏ أن المسكين قد يكون له مال لا يبلغ كفايته، ولا يخرج بذلك عن اسم المسكنة، لأن الله أخبر أن هؤلاء المساكين، لهم سفينة‏.‏

ومنها‏:‏ أن القتل من أكبر الذنوب لقوله في قتل الغلام {‏لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُكْرًا‏}

ومنها‏:‏ أن القتل قصاصا غير منكر لقوله ‏{‏بِغَيْرِ نَفْسٍ‏}‏

ومنها‏:‏ أن العبد الصالح يحفظه الله في نفسه، وفي ذريته‏.‏

ومنها‏:‏ أن خدمة الصالحين، أو من يتعلق بهم، أفضل من غيرها، لأنه علل استخراج كنزهما، وإقامة جدارهما، أن أباهما صالح‏.‏

ومنها‏:‏ استعمال الأدب مع الله تعالى في الألفاظ، فإن الخضر أضاف عيب السفينة إلى نفسه بقوله ‏{‏فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِيبَهَا‏}‏ وأما الخير، فأضافه إلى الله تعالى لقوله‏:‏ ‏{‏فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنْزَهُمَا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ‏}‏ كما قال إبراهيم عليه السلام ‏{‏وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ‏}وقالت الجن‏:‏ ‏{‏وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا‏}‏ مع أن الكل بقضاء الله وقدره‏.‏

ومنها‏:‏ أنه ينبغي للصاحب أن لا يفارق صاحبه في حالة من الأحوال، ويترك صحبته، حتى يعتبه، ويعذر منه، كما فعل الخضر مع موسى‏.‏

ومنها‏:‏ أن موافقة الصاحب لصاحبه، في غير الأمور المحذورة، مدعاة وسبب لبقاء الصحبة وتأكدها، كما أن عدم الموافقة سبب لقطع المرافقة‏.‏

ومنها‏:‏ أن هذه القضايا التي أجراها الخضر هي قدر محض أجراها الله وجعلها على يد هذا العبد الصالح، ليستدل العباد بذلك على ألطافه في أقضيته، وأنه يقدر على العبد أمورا يكرهها جدا، وهي صلاح دينه، كما في قضية الغلام، أو وهي صلاح دنياه كما في قضية السفينة، فأراهم نموذجا من لطفه وكرمه، ليعرفوا ويرضوا غاية الرضا بأقداره المكروهة‏.‏

نوال حمد

تاريخ الاضافة: 10435ه

الزوار: 2676

طباعة


الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
 
 

 

التعليقات : تعليق

     
 


« إضافة تعليق »
 
 

 

روابط ذات صلة

     
 

روابط ذات صلة
القصة السابقة
القصص المتشابهة القصة التالية
 
 

 

جديد القصص

     
 

جديد القصص
 
 

 

القائمة الرئيسية

 

الصوتيات والمرئيات

 

خدمات ومعلومات

 

استراحة الموقع

 

أسماء الله الحسنى

 

جديد الفتاوى